Dobračina 27 - Beograd
Dobračina 27 - Beograd
Upozoravamo javnost da postoje pokušaji zloupotrebe…
imena SVETOG VIDA lažnim predstavljanjem od strane drugih ustanova…
Adresa SVETOG VIDA je isključivo Dobračina 27 u Beogradu!

الجلاوكوما – لينك

من ناحية عامة يمثل الجلوكوما( الماء الازرق ) مجموعة مختلفة من امراض العين بما فيها ضررعصب البصر و ضياع الرؤية. اذا لا يعالج فان النتيجة النهائية هي عمي. يتعلق الامر بمرض عصب البصرالخاص بتعددية العوامل مع الضياع المميزالمكتسب لألياف عصب البصر.له مجموعة واسعة من عوامل بارزة تهدد بالخطروالتي يحتل المرتب الاول بينها الضغط داخل العين.

في اكثرية الاحوال يحدث الجلاوكوما بصورة خفية و بدون الظواهر الواضحة و يشخصه المرضي بصعوبة في الوقت اللاحق. يترك هذا المرض الخبيث عددا مخيفا من الناس العمي ذوي الاعمار المختلفة.

يبقي مثل هولاء المرضي كثيرا ما في هذا البلد بدون مساعدة لازمة خوفا شديدا من الاساليب الجراحية القديمة المعتدية الفاشلة الموجودة هنا في اغلب الاحوال.

لقد حان الوقت للفعل بشيئ ما. ادرك طب العيون الحديث هذه الظاهرة و كشف الحقيقة عنها مقدما المواقف الرسمية

ازاء كشف الجلاوكوما في الوقت المبكروعلاجه بمثابة مرض يؤدي الي الظلام اذا لم يتم تشخيصه في الوقت اللاحق. في مرحلة المرض البدائية تحدث التغييرات علي مستوي الخلايا لجانجليا الشبكية و ذلك قبل ظهور الظواهر و يمكن ان يدوم ذلك مدة ما قبل ان يستمر المرض ان يتطورتطورا تصاعديا. فيبدأ العلاج فورا اثر اكتشاف هذة التغييرات الرقيقة و يتم اختيار الاسلوب الجراحي المناسب او خلطة الاساليب لكل مريض علي حدته, الامر يمثل شرطا مسبقا مهما و لحظة اكثر حساسية في النضال ضد هذا الغول.

نتجت الدراسات غالية الثمن التي تعود الي سنين عديدة عن امكانيات “السيطرة” علي هذا المرض بالادوات القديرة في شكل قطرات العين.

طبعا , بالنسبة للعين المصابة بضرراصابة جلية لابد من ان يكون ضغط العين “الطبيعي المرغوب فيه” اقل من مستوي المعايير الطبيعية لدي العيون السليمة.

و مثل بقية المراكز الرائدة للجلاوكوما في اوربا ان المستشفي الخاصة ” سفيتي فيد” يهتم بهذه المسألة طبقا للمعايير والمواقف الجديدة الراهنة. و بالتعاون مع الشخصيات البارزة لطب االعيون اللأوربي يتم تربية الاجراءات الجراحية الاكثر تطورا من بينها (sclerectomy)السكليريكتومي العميقة غير المخترقة مع الامبلانتات قي شكل الجل. نظرا لذلك تم تجاوز المخاطرالناتجة عن التقنيات المتاخرة المعتدية غير المكيفة.

اول رد الفعل للمريض عندما يواجه تشخيص مرض الجلاوكوما هو حيرة . رغم ان القيم لضغط البصر الداخلي

(IOP) مضاعفة مرتين من معتادة لا يسبب ضغط العين العالي- بمثابة ظاهرة من ظواهرالجلاوكوما علي الاكثر- اي الم. يحدث في المجال البصري الجانبي عيوب خاصة , اما الرؤية المركزية فتبقي مصونة بحيث لا يشخص المريض الظواهر الاولي. عندما يطرح الالم و العيوب الجلية في المجال البصري فان الضررغير قابل للتحسين وقد اصاب جزءا معينا من عصب البصر. فان هدف المعالجة ان يتوقف المرض في هذه المرحلة و ان يتم السيطرة علي ضغط العين.

علينا ان نكشف الحقيقة عن هذه المشكلة و ان نساعد المريض ان يفهم مرضه لانه لن يقبل ضرورة العلاج المبكر الا بهذه الطريقة. يعتبر هذا المرض مرضا مزمنا و لكن يمكن العلاج الملائم غير القابل للتاجيل للمريض من ان يعيش مع هذا المرض الذي يتم المراقبةعليه ( مثلما هي الحالة مع الضغط الدموي القائم تحت الرقابة).

يعتبر ان ضغط البصر الداخلي(IOP) المرتفع عامل يهدد بالخطر علي الاكثر و لكنه ليس عاملا وحيدا. ان الادراك القديم- بان يمثل الجلاوكوما قيم مرتفعة لضغط البصر بحد ذاته مع اضرار عصب البصر و عيوب تقليدية ناتجة عن الجلاوكوما في المجال البصري – ادراك غير كامل و تم تغييره في ايامنا هذه. بطبيعة الحال يؤدي ضغط البصر الداخلي المرتفع الي تعجيل ظهور العيوب الناتجة عن الجلاوكوما و لكنة لا يمكن وضع علامة التساوي بين الجلاوكوما و ضغط البصرالداخلي. و في بعض الحالات تلاحظ التغييرات الرقيقة جدا في( papilla) حليمة عصب البصر في حالات لضغط البصر الداخلي(IOP) الطبيعي ” نسبيا” او حتي في حالاته المنخفضة.

هذا هو ما يسمي بجلاوكوما الضغط الطبيعي و المنخفض.و يعتبر قيم ضغط البصر الداخلي ( IOP) التي تتراوح بين ٩ و ٢۱ ملم حج (Hg) قيما طبيعية. و لكن حتي ٢٥ بالمائة من التاس الذين يعانون من ضغط البصر الداخلي (IOP) ” الطبيعي نسبيا ” يواجهون بعض التغييرات الخاصة بالجلاوكوما.

يعني ذلك انه لا يجوزالقيام بتقدير القيم لضغط البصرالداخلي (IOP) بصورة منفصلة بل يجب ان يكون ذلك مرتبط بتقييم جدي لبقية العوامل الاخري التي تهدد بالخطرو بميل الي المرض. اذا اصيب قرص عصب البصر بضررمن قبل او اذا هناك عيوب في المجال البصري بما في ذلك التاريخ العائلي الايجابي فلابد من الحفاظ علي قيم ضغط البصري الداخلي (IOP) علي مستوي اقل من المعتاد عليها اي لابد من تخفيضها حتي القيم التي لن تؤدي الي المزيد من الاضرار. يلاحظ نفس الحالة لدي امراض شرايين القلب عندما نسعي الي تخفيض قيم الضغط الدموي و مستوي لبيدات المصل الي القيم الاكثر انخفاضا مما هي مسجلة عند الناس في الصحة الجيدة و كل ذلك بدون عوامل تهدد بالخطر.

و فيما يخص قيم ضغط البصرالداخلي (IOP) حتي عندما تبلغ مثلا ٢٢ مم حج(Hg) فيجب الشك في الجلاوكوما الي حين التاكد من التغيرات الاخري او ازالة الخطر المهدد.

يمثل الفرق بين ضغط البصر لكل من العينين و التذبذبات اليومية الكبيرة لضغط البصر الداخلي (IOP) و عدم التناسق في مظهرالحليمة لكل من العينين علامة الانذار لاجراء الفحص الكامل بما فيه تطبيق المجال البصري الكومبيوتري و العلاج غير القابل للتأجيل اذا تم التوكيد علي التشخيص.

يحدث ضغط البصر الاكثر ارتفاعا ( العين الصلبة) نتيجة اخلال التوازن بين انتاج ماء العين و انصرافها و ذلك بسبب انتاج الماءالمتزايد او انصراف ماء العين بصعوبة. يتسم كل نوع من انواع الجلاوكوما بصنف كبير من الباثولوجيا. اذا هناك نظام تشريح العين ” طبيعي ” بما فيه المظهر الطبيعي لزاوية الغرفة الامامية و العمق الطبيعي لغرفة العين الامامية فيتعلق الامر بجلاوكوما الزاوية المفتوحة. اذا هناك التغييرات المعينة في هيكل غرفة العين الامامية بغض النظرهل هي خلقية ( موجود منذ الولادة ) او مكسوبة فيتعلق الامربجلاوكوما ضيق الزوايا او مغلق الزوايا. في حالات وجود الميل خلال مراحل زيادة العمرتصبح زاوية الغرفة الامامية ضيقة و تمثل خطرا تهدد بهجوم الجلاوكوما الحاد خاصة عند حدقة العين المتوسعة ( في الظلام او مع مادة الميدرياتيك!- mudriaticum!- لتوسيع الحدقة) .و لذا من المهم جدا فحص زاوية الغرفة فبل توسيع الحدقات.

كما يعتبربعد النظر العالي مع الغرفة الامامية غير العميقة ميلا الي الجلاوكوما.

يتطور الجلاوكوما كظاهرة ثانوية( الناشئة عن امر ما) في حالات الالتهاب في العين ( افيتيس – uveitis) و في حالات مرضية ناشئة عن الجرح ( الرض او الصدمة ) و بسبب الدمل الملتصقة في زاوية الغرفة . فيمكن ان يكون بمثابة تعقيدات ناتجة عن “نضج” الكتاراكت عندما تضغط العدسة المنفتخة القزحية الي الامام و تضيق الغرفة الامامية و زاوية الغرفة او تقطع حركة السائل من الجزء الورائي الي الجزء الامامي و هي تجمد منطقة الحدقة. و بسبب الانتظار الطويل لاجراء عملية الكتاراكت الناضج هناك خطرمن تحلل العدسة – بما فيه رد الفعل في شكل الالتهاب( افيتيس – uveitis) كنوع من التعقيدات – او من اغلاق زاوية الغرفة و هجوم الجلاوكوما الحاد.

هذه هي اخطار المفهوم المتاخرلضرورة انتظار نضج الكتاراكت حتي تجري عمليته الجراحية و الذي تم الابتعاد عنه في السبعينات من القرن العشرين. ان الاجراء الاحتياطي هو عملية الكناركت الجراحية المبكرة اي اجراء فاكو (عملية جراحية قائمة علي phacoemulsification صوت فائق).

تتطور التغييرات المبكرة للجلاوكوما علي مستوي خلايا جانجليا الشبكية قبل ظهور مؤشرة واضحة اكلينيكية للخلل. تغذية النسيج مضرورة بسسب االخلل في تغطية النسيج بالدم (perfusion) في النسيج الرقيق الحساس جدا وفي عصب البصر ( في اليافه مسمية باكسونس axons). حساسيته اكبر في حالات لضغط البصرالداخلي (IOP) العالي و في حالات التذبذبات اليومية ل IOP لدرجة اكبر من ٦ ملم حج(Hg). طبعا للخلل في تغطية النسيج بالدم -و الذي يرافق الامراض العامة مثل ضيق الشرايين السباتية و الضغط الدموي المنخفض و مرض السكر- تاثير كبير علي الياف العصب البصري(axsons) كما يؤثر علي ذلك ميل محلي مثل قصر النظر العالي.

يمكن لمثل هذه العوامل ان تؤدي الي زيادة الخلل ولكن لا يعني ذلك انه سيتطور الجلاوكوما لدي كل فرد له خلل في الدوران.

ان النظام الوراثي يحدد مدي حساسية هذه الانسجة الرقيقة علي تعرضهم لعوامل المخاطر المهددة.

فيمكن ان يظهر المرض في الطفولة المبكرة كالمرض المنفصل او كالخلطة مع االخلل الاخر الخلقي – الموجود منذ الولادة – مثل الكتاراكت او غياب القذحية (aniridia). بعد اكتشاف الكتاراكت الخلقي من المهم بحث عن ظواهر خاصة بالجلاوكوما. و حتي اذا لم تظهرفي نفس الوقت لابد من اخذ في عين الاعتبارامكانية ظهورها فيما بعد.

يهدف العلاج الي وقاية عصب البصرو الحفاظ علي ضغط العين في حدود القيم المناسبة . ان الخطوة الاولي هي استعمال القطرات للعين و لكن في حالة احتمال هجوم الجلاوكوما و حالة جلاوكوما مغلق الزوايا فيطبق الليزر. فاذا العلاج علي اعلي درجة لم يمكن من ايقاف تقدم التغييرات الخاصة بالجلاوكوما في قرص عصب البصر و في المجال البصري فتقتضي الحالة عملية جراحية.

لا يمكن ان يساعد في انقاذ العين ضياع الوقت او اتخاذ القرارات الخاطئية. يمثل اجراء العملية الجراحية علي العين العمياء مشكلة اخلاقية لانه لا معني له. يجب علي الاطباء الذين ليسوا علي علم بهذه المشكلة ان يرسلوا المرضي الي المكان الوجيه. يؤدي التقديرغير الانتقادي لضغط العين و عدم التشخيص لظواهر الخلل الاولي الي عواقب وخيمة. يقصد بالعلاج علي اعلي درجة جميع الوسائل المتاحة لرقابة المرض بالادوية اخذا بعين الاعتبارعمر المريض. لابد من التفكير الجدي في اتجاه القيام بالعملية الجراحية بالنسبة لمرضي اصغر سنا يتراوح اعمارهم بين٣٠ و ٤٠ عاما مصابين باساءة الحالة بصورة جلية بعد استعمال الدواءين المختلفين. سيواجهون هولاء الناس النضال في مدة السنين العديدة ضد الجلاوكوما خاصة لان استعمال الادوية خلال السنين العديدة ليس ساذجا. رغم انها قادرة فان لتلك الادوية تاثيرات غير مرغوب فيها و في بعض الحالات لها مؤشرات متناقضة . بعد مرور سنين عديدة علي استعمال القطرات يضيع النسيج مميزات البيولوجيا الخاصة به ما يؤدي الي انخفاض فعالية العملية الجراحية التي اجريت بالتاخير.

تهدف الاجراءات الجراحية تامين التوازن بين انتاج و انصراف الماء في العين . يتوقف القرار عن موعد اجراء العملية و نوع الاسلوب او خلطة الاساليب المطلوب اتخاذها علي العواميل العديدة من بينها نوع الجلاوكوما و مدة اصابة بالمرض و درجة الضرر و قيم الضغط البصري داخل العين (IOP). تحدد تلك العوامل المستوي المرغوب فيه لضغط البضري داخل العين (IOP) و نوع الاجراءات الجراحية

نظرا الي دقة هذا الخلل لابد ان يتخذ القرار عن العملية الجراحية زبدة الخبراء الذين يعرفون جميع التفاصيل و كافة الافضليات و النواقص للعمليات الجراحية المتاحة و الذين يتقنون اتقانا تاما هذه التقنيات الجراحية.

كما يساعدا التطبيق بالاصرارو بالصورة غير الانتقادية لنفس التقنية الجراحية المعتدية غير الملائمة الي زيادة الاهل العمي. تمثل جراحة ” الاثر” هذه كارثة بالنسبة للمرضي و انها غير قابلة لتطبيق في طب العيون الحديثة.

يكتسي بالاهمية البالغة بالنسبة للاشراف علي المرض اشرافا جيدا – اذا ادرك ادراكا جديا- كل من التشخيص الاساسي و تقييم المرض الشامل و التقييم الملائم لقيم الضغط البصري داخل العين (IOP) وفهم التغييرات المبكرة التقليدية لشكل الحليمة(papilla) و اختيار الوقت الملائم لبداية العلاج.

بناء علي التنظيم و التفكير الاحسن لن يمكن ان يمثل ذلك مشكلة غير قابلة للحل علي مستوي الحماية الصحية الاولية و الثانوية و في نفس الوقت ستعود الي ذلك الاهمية البالغة في الكفاح ضد العمي الناتج عن الجلاوكوما.

اننا نقوم بمثل هذه المواقف ولنا نظرة حديثة الي علاج الجلاوكوما في صريا و لهذا الغرض اقامنا مركز الجلاوكوما الذي يتراسه الخبير الاوربي , الاستاذ س. بيتروف (Prof S.Pitrov). و يعود الفضل للسيطرة الناجحة علي هذا المرض الي خيارات العلاج الراهنة و الاجراءات الجراحية الراهنة .

العبارات غير المعروفة:

IOP – الضغط البصري داخل العين

PNO – حليمة العصب البصري – قرص العصب البصري – راس العصب البصري

Perfusion – تزويد النسيج بالدم

VIDEO PRILOZI
  • اللبطاقة الشخصية لمستشفي

    لمستشفي " سفيتي فيد" الخاص
    اللبطاقة الشخصية

    يقع المستشفي في قلب المركز لمدينة بلجراد في الشارع دوبراتشينا رقم ٢٧ بالقرب من ساحة الجمهورية و المسرح الشعبي.
    +381 (11) 328 37 37
    +381 (11) 328 33 87

    عن المستشفي – اللينك...+

  • الجائزة الاولي
    العالمية لمستشفي سفيتي فيد

    تم منحها له في المؤتمر الدولي لطب العيون الابداعي لجودة الجراحة و الاسهام في تطوير طب العيون العالمي الحديث

    الجوائز...+

  • الجائزة الاولي
    العالمية لمستشفي سفيتي فيد

    تم منحها له في المؤتمر الدولي لطب العيون الابداعي لجودة الجراحة و الاسهام في تطوير طب العيون العالمي الحديث

    الجوائز...+

  • حكايات المرضي

    حكايات المرضي

    الشيئ الاكثر قيمة في العمل الذي نقوم به هومرضي مرتاحون.هذه هي بعض من الحكايات العديدة بمثابة الدلائل علي التحول المصيري في الحياة التي أتي به مستشفي" سفيتي فيد" الخاص اليهم.

    فيديو...+

  • طب عيون الاطفال

    طب عيون الاطفال

    يترأس قسم طب العيون للاطفال الاستاذ الدكنور رودولف اوتراتا MBA , PhD استاذ طب العيون و مدير المستشفي لطب عيون الاطفال لجامعة ماساريك ٬ برنو٬ التشيك.

    طب عيون الاطفال...+